منتدى الأقصى للابداع و التميز
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

نسعد بتسجيلك معنا

مهاجر الى المليك

اذهب الى الأسفل

مهاجر الى المليك

مُساهمة من طرف محمود قباجة في الجمعة أغسطس 17, 2018 8:19 pm

الى المليك
دانت لك القلوب
من عرب
ومن عجم
ابا الحسين يا خيرة النسب
هاشمي يعتلي الصهوة السؤددا
يستجديك القلب سماحة
والعطف فيك من شيمة النبل
قدسنا تدين بالفخار لشقيقة
هي عمان يا ديارا تستقطب النخب
الشعب شعبك
بالتآخي محبة
توأمتان
ونهر حياة كالشريان فيه الوصال يتدفق
مدنية
فيها الجامعات بالإرادة شامخات
يرتقي فيها بالعلم نبراس والكتاب تاج الأزمن
مليك له الجيش من شعب يفتدى
حماة أرض أسدها تزأر
والكواسر عند تردد الصدي أشلاء ممزقة
لي بكم عهد آل البيت محبة
واليرموك صرح
دخلته وصباي
لأنهل من معينه علما
فكانت لجراح القلب البلسم الشافيا

حدود المدى
أيها الوجد
حامل صبري على كفي
وجناحاي
تجاوزني حدود المدى
لي هيام أنفثه زفرات تلو زفرات
انتظره عيدا يعاودني
كنيروز تجاوز النبوءات
في خلسته ألياذة تسكن خلجات القصر
كالأميرات
تاجها يطرزه شذرات الوقار
تغلفها الأغلال
تمتد بين الجبين ونظرة
تمتد امتداد اعصار
يهز جذوع النخل من بغداد إلى حضرموت
يعبر أمصارا ثكلى
يثقلها النحيب وبتر سيقان المدى
هل يلتقي الجفنان وأهداب العين تحضن طفولة
تغرق في أجاجها المكدس؟
هل ننسى الصباح؟
هل ننسى مساء تصطف نجومه في دروب العابرين؟
هل ننسى جمال السرائر ونبض السنابل يصابح بالحنين؟

أيها المدى تنصهر الورود في سجية الذبول
فصول تلتهم قيظها
وفصول تجتر قوتها الزقوم
طفولة تعطي الدروس والحكم
بلاغة تجاوزت نظم الكلمات
تجاوزت الأشعار المقفاة
تجاوزت البيان ومجازات الصور
ثقافة تتجسد الأفعال
في ثوان تبلغ الدارين
دار تسير خلف المواكب
ودار تبسط الذراع
ترسم نبرة فرح تصاهر دمع الشجون
حدود ترسمها الأقلام الحمراء
تمتزج مع السطور المضرجة
مع خطوات العبور

هل أسميك
هل أسميك
هل أسميك وأكشف سريرة
بين مدائنها الشوق نبراس
يعتلي نجمه
كطيف يصاهر الاشراق
من رحمه تفتق الأنوار
تشد رحالها كنظرة
تغافل المدى وتأتي
تنوح في ويل أسفارها
تطول رقابها وتثقل بالصبر أحمالها
لها في الحشى أكباد ترعرعت
والغصن الرضيب من ضرعها يترع
فيها الحياة
تتهجى ربيع النوى زهرة زهرة
والكلمة رسول وأشواق
أجفى الجفى
والغاية
من طيب النفحة تتنفس

حور تأتي الحلم
وتراقص بهجة النورس
تحمل سلالها
وقربة تروي خاطر النهى
تزجي الكلمات لتلبي حاجة
في قاموس المغنم
تلاطف الحسن
وبه تترنم

صفحات

هواك منفى
يتردد بين صفحات الورى
يحملني على موجة مسافرة
يعود بي أدراجا مقزمة
يعود بي وتركلني تلك المستنسخة فيك
من دمنة آسنة
على جبينها إشارة حمراء
وفي يدها كأس ثمالة عقيم ملمسه
يلوث أنفاسه البرشام
تركلني وجيناتها عبثية من كل لون
سمراء تلطخها عفونة الصحراء
وقاذورات تلتهم الشطآن العارية
ألتفت حولي لأخفي أثار كدمة
ممزوجة بخبث الخبائث
كدمة من ارهاصات ماسونية
على صدرها عين جاحظة
فقأها الاعياء
ترتل الأسفار اثنى عشر وتأتي على نهر يرمقني
لتجفف روافد النبضات
أعود والصبر يجفا العود
عوزي ترتيلة وطن
ونغمة تسافر بي إلى أبعد مدى
كأغنية مليونية
تهتف بي وتلدغني الاحباطات المتوارثة
تطربني معزوفة الشهيد
وأنا أسير حكاية تتجذر في بدود هلاك
أتعمقها
فتكشفني العبرة
فانصهر في جلد عرافتي الشقراء
بولونية
شاكينازية
تتعدد المسميات
وتطغى تلك الهمسة الحزينة التي تجيش بي
وتجيش بحواسي
أي دين أشتم ريحه
اغراء مبتذل
وسيمفونية يعزفها المجون عاريا على أوتار مترنحة
تقول شلوم وتنثر أشلاء ممزقة
خلاياها سرطانية
وجسدي على مقصلة الذاكرة مسجى

دف عزيمة
دف عزيمة

لي في العرافات وصل
تجمعني
تكتبني
تسردني قصة مغول وتتر
تسردني بين سطور ملحمتها
كفنان
يضرب دف عزيمة
لتهتز أوتار قد منتظر
صرخة وصدى
تبلغان مسمعي وترتجف الومضات في صدر
لا يجافي حقيقة
فيه أنام مغرما
يحاكي لوعتي
ويطرق باب حسن مؤتملا
سألهو مع الذات
سويعات تدق شجونها قلبي
دقة تنبهني
ودقة تعلن بدء حياة
بين جوانح سرمدية
من الزمن المحكى
متى تنصهر فيك
لياليك
تحت التوت وفي ظل دالية تعترش السحر

قطاف الحرف
أمنحك قلبا نبضه من كيان
فيه الورد يغانج صفوة الألوان
أستلقي في فصوله ولها والنظرات تراود سموق السنديان

أهذي بكل قنديل يشرق حبه
يضاء بزيت من الرغود ممزوج النوى بشذى الهيام
أسعى بين مراميه مهرول الخطى
لعلها تبلغ مدارا
فيه الزهو يشاطر الأنوار

أجمع الخيوط من جدائل شمسها
أغزلها في شباك تبلغ مرمى الحسن
معلقة على صدر فيه السنابل محملة بالعطاء
كل الحروف تنطق هوى
وهمسات القلب فيك
بين خلجات تسمرت
كطوق
لا يبرح جيدا رماني
أسائل نفسي لعل اليقين يخبر عن فيروز
يخفي سريرته
وأنا الملهوف فيه
تحيا فتحييني
أخاطب نفسي كي تخبرني
فتتلاشى في السمر كل الإجابات
متى تعودي حبلى بالحنين؟
الانتظار يتملك صبري
والعين ما زالت ترتقب جلاء الشجون

تسعى إليك روحي مع صحوها
تحمل الإهداء في جعبة الأماني
لقاء فيه مخاضة
والحياة فيه تغدق صهيلا صداه من شام
يناغي الشبق البتول

ذات الخمار
ذات الخمار
تجلت ذات الصهيل في ذاكرة الرؤى
حلم يسامر مهجته
سمراء
نحيلة الظل
تمشي على استحياء والخفق بين جوانحه
يتمرد
أتساءل في ليلة الأقمار
كيف النجم في سجدته يناغي الهيام؟
سيدتي..!
أراك كشجر السنديان
تعتلين قلاعا وصروح المجد
يتخطفها الطيف تارة
وتارة يزهو بها ندف السماء
فيك المرايا تتسمر أمام طرفة
تغازل موجا يعلوه موج
فيروزه من الدلال يغازل ذوائبها واللمى
يتأهب للغوص حيث الانثيال
على جيده يتوسد البدر
سيدتي تملكني الفكر
أناديك بكل اسم
لعله حين غفلة على علياء يعلق

قاموسي من اللفظ فيك تمخر معانيه
أكتبه شعرا أو نثرا
والراسيات في بحره شامة
بين نعومة البصمة والحمرة
تسمو بها ناصية وباللطف تنحني
تحمل الخير في حباتها كسنبلة
وتبقى
أمام الريح صامدة
أعوام تتوالى وقلبي مازال
على أعمدة الصليب ممددا
لا يضنيه سقم ولا يلتهمه الكاسر حين يتأهب
ذات نقاب في الهوى
تهوى القمم كنسر
يخفي لهفة الجوارح في سكرة السكون
وما زالت بالسنان ترسم وشما منعما

رفقا بي
رفقا بي
رفقا بذات السواري
رفقا ببحر تكسرت فيه المجاديف
وسفن في الهيام تبحر
رفقا بالوسادات
وطرفة من ربيع
نالت من فصول القلب مكانة
وأسكنتني قصور التودد
ألوذ بالأحمال كلها
وحملي يتوسده جفن ومغنم
أنثاي بكل جمال يرفل معانيه
الحرف استهلال
والاسم للأمجاد وسيط

رفقا بالخافق حين السلام
حين التردد بين جوانح الوئام
مناغاة للهواجس
وتربيت على قلب مازال ينبض في مهده
نجواه سلام يسعى بين مقامين
بين تضاريس وانحناء
يستقي من مزن الركام ربوا
يغدقه من شذى الزهر نعيما وحياة

رفقا بمن تكلل الأزمان بدثار وقار
تروي من نهدها الحادي شوقا
ومن عرق الجبين تروي قيثارة الطرب عزما واصرار

إله العالمين
لي صلاة في رحم الفلاة
والقنوت في خلود الذات
أطوف حول ركن شديد يعصم لوعتي
يراود الثبات في صدر
وأنا المهاجر
من وجد إليها الحلم ينتفض انفعال
يعوم في ملكوت الروح
وبالرجاء يؤول

بادت الذاكرة والخطى بالقيد مكبلة
تتلحف صبرا يسابق شهب السماء
تهذي بليل في أسحاره
النجم يعانق موجا يزهو برياحين وغار

ترويدة
عنوان لكل بيت أنت
وترويدة في مهد الغزل
يتغنى بك الشدو حرفا حرفا
ويرتوي الناي الطروب
ليعود به الوله انتصابا

صلاة ماثلة
والتسليم للوجنتين قبلة وسلاما
عرابة
مرصعة النهد
والجيد يطوقه اللجين بالحلل اقترابا
تخبره الأزمان عن ياقوت في سناه
نجمة في المدار تطوف حنجلة
يشتد عودها
فيعزفها الترنح في باحة الشوق نغما وألحانا

سلي العاشقين عن عبور تجاوز المدى
عن قصيدة معلقة على أعالي الفنن
سلي عن محبوبة لها من الأسماء كل اسم
كنجمة أصابها سهم
فيه الهوى يتقافز بالنهم زهوا وارتقاء
يذكرها الليل الجانح والصبا
لا تبرح الرحم
من حبل سري ترتوي براءة
والرسالة تنثر حياة وألوانا
صورة تذكرها المرايا
من اللؤلؤ لون يشتد بريقه
والفيض شوق ينهمر عذابا

هل أذكرك اسما
أم عنونة لتلك التي أسميها وتسميني؟
تختزل كل الحروف في اسم
وأنا أتهجى حروف الشمس في حرف به الرغد
يتوهج انفعالا
طالت غربتي
وأنت وطن ثان يسكنه النبض
والتحنان شلال من عل يدنو اقترابا

ليلى
جاء الصباح يحمل أوراده
آيات شوق
مفعمة بالصهيل
ممشوقة تراءت لي
في حنجلة البيض في غمد نحيل
تصيب قلبي بعذرية
وأنا يستهويني الطرب والرحيل
ليلى لي بك صبابة نورس
يعشق الشطآن
والعوم فيك غاية بحر
وقصيد
أجمع حروفي من كل واد
وأغمسها بالتبر في عين الأصيل
وآتي بريشتي
لأزفك عبرة
في بعدها تربيت وتدليل
فيك من الرقة احساس
في عمق يتدفق
أناديك والزمان يردد همستي
شوقا
يرددها عزفا على وتر حنجرة
غنجا وتذليل
أيها المارون من صفحات الكتب
آتوني بكل اسم
يجمعني في كلمة
لها من التقلبات تسعة عشر
أنثى
تستلقي فوق سحابة
عصماء
كقصيدة نزارية
يذكرها عضوا عضوا
ولا يكاد يزيد سمة
يذكرها في صباحه فتتفتح زهرة أقحوان
ويذكرها في مساء فيتجلى البدر لناظره البعيد
سألت عنها
فكانت سهامها بالحب ترميني
قتيل فنعم القتل
إن كان في جوقتها يحييني
avatar
محمود قباجة
مديـــــــر عـــــــــــام
مديـــــــر عـــــــــــام

عدد المساهمات : 1123
نقاط : 6001
الاصوات : 26
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
العمر : 49
الموقع : فلسطين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهاجر الى المليك

مُساهمة من طرف محمود قباجة في الجمعة أغسطس 17, 2018 8:26 pm


الى المليك
دانت لك القلوب
من عرب
ومن عجم
ابا الحسين يا خيرة النسب
هاشمي يعتلي الصهوة السؤددا
يستجديك القلب سماحة
والعطف فيك من شيمة النبل
قدسنا تدين بالفخار لشقيقة
هي عمان يا ديارا تستقطب النخب
الشعب شعبك
بالتآخي محبة
توأمتان
ونهر حياة كالشريان فيه الوصال يتدفق
مدنية
فيها الجامعات بالإرادة شامخات
يرتقي فيها بالعلم نبراس والكتاب تاج الأزمن
مليك له الجيش من شعب يفتدى
حماة أرض أسدها تزأر
والكواسر عند تردد الصدي أشلاء ممزقة
لي بكم عهد آل البيت محبة
واليرموك صرح
دخلته وصباي
لأنهل من معينه علما
فكانت لجراح القلب البلسم الشافيا
avatar
محمود قباجة
مديـــــــر عـــــــــــام
مديـــــــر عـــــــــــام

عدد المساهمات : 1123
نقاط : 6001
الاصوات : 26
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
العمر : 49
الموقع : فلسطين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهاجر الى المليك

مُساهمة من طرف محمود قباجة في الجمعة أغسطس 17, 2018 8:26 pm


الى المليك
دانت لك القلوب
من عرب
ومن عجم
ابا الحسين يا خيرة النسب
هاشمي يعتلي الصهوة السؤددا
يستجديك القلب سماحة
والعطف فيك من شيمة النبل
قدسنا تدين بالفخار لشقيقة
هي عمان يا ديارا تستقطب النخب
الشعب شعبك
بالتآخي محبة
توأمتان
ونهر حياة كالشريان فيه الوصال يتدفق
مدنية
فيها الجامعات بالإرادة شامخات
يرتقي فيها بالعلم نبراس والكتاب تاج الأزمن
مليك له الجيش من شعب يفتدى
حماة أرض أسدها تزأر
والكواسر عند تردد الصدي أشلاء ممزقة
لي بكم عهد آل البيت محبة
واليرموك صرح
دخلته وصباي
لأنهل من معينه علما
فكانت لجراح القلب البلسم الشافيا
avatar
محمود قباجة
مديـــــــر عـــــــــــام
مديـــــــر عـــــــــــام

عدد المساهمات : 1123
نقاط : 6001
الاصوات : 26
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
العمر : 49
الموقع : فلسطين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهاجر الى المليك

مُساهمة من طرف محمود قباجة في الجمعة أغسطس 17, 2018 8:27 pm

أروقة الأماني
لنحيا بين أروقة
مسلمة فيها الأماني
ونغلق فوهات الشجون والألم
لتكون الولادات من فرط السعادة
بسمات
يعكسهاض استواء المرايا
لنحيا حياة الحبور على لقمة مغموسة ببساطة العيش
لا عبوسا فيها ولا تجهما
نعزف ألحانا من غرام ونحتضن بين سواعدنا قلبا رؤوما يغدق بالتحنان
نسكنه جوانحا في هدأتها روح تتنفس النفحات وتغانج الطيف القزحي في كل لون
لنحيا في ثبات ونبات ونطلق العنان لكل نبضة لتسرح في فيافي الوجدان
هناك صلاتي وتعميدتي
هناك سجدتي
هناك همهماتي
هناك تتجسدني الروح في حدائق الأطياف في محراب النسك
أجاريك خطوة خطوة
كعاشق بين خلجات الجسد
يترنم على
حدو فيه الحرف من غزل البيان
يشرق طيفه سحرا في جوقة الأنوار
لنحيا هناك في عرين الأصيل
وشمس تغدق بالأطياف
نتهجد في اليم
ونبحر بين سويعات الزمن
لعل الخبر يقين
أخوة تفرقوا
وعلى موائد القسمة اجتمعوا
على طاولتهم الواجب يلتهمه كواسر العصيان
أخوة من كل كتاب
طوائف تلهث خلف سراب
خلف طمأنينة وئدت في ديجور الظلام

أجمل بدر
أجمل بدر

يا أجمل صورة
وأجمل بدر
غنوة تتغنى
فوق الغصن
فوق الشجر
وتتردد في موال الصبر

يا أجمل ليلة عمر
في أيلول
في تشرين
في شهر يتبع شهر
قمره بدر
أجمل
ما فيه
صورة تسكن خلجة أمل
ترتيلة شوق
آية حسن
معزوفة زمن
فيها أنت يا أغلى من العمر

يا أجمل عين
مثل القمر
ليلة بدر
يطلع فجرك
فيه يزهو فراش الأمل

حروف الليل من اسمك
ليلى
أو سمر
من السنا شعلة ضيا
فيك الرجى يرتجى

تراود الطيف

في ليل
تراود الطيف السرمدي
وهي الحلم يزهر في ربيع التمني
في خمائلها أينعت الضفائر
تعلن تمردا على آهة الصدر
تمازج ألوان النضارة
قزحية
ذات حلم
الأقحوان يفاخر الياسمين
كفكرة
تتبختر أمام ناظر الهلام
تتكاثف ليتشكل الهطول موجا في الساحات الدانية
ذات ليل
تسائل البدر
ما بال الشوق يأسر هواجس النوارس
تسكن أبعاد الشمس
في ركن تلبدت سحاباته
تهيم في أتون يتوهج بالأسرار
يقذف الطيف
وشهاب القدر يشتعل بالحنين
غلاف يفصل بين لون السمرة
وحمرة الورد تكتظ بها الوجنات
في الكتاب جاء ذكرهن
نسوة ينصبن الكمائن
تتراخين
ترصدن الهمسات بين حناجر يعزفها الوجد
في جوقة تدق كؤوسها
والثمالة في الأكناف ترتشف

أيها العبور لملم بقاياك
تجتازني نبضة تلو نبضة
وتحملني على جناحين مفرودين
تراود كل طيف يتفلغل في الحشى
أرتوي من رشفه
حياة تلو حياة
ويد تربت على سرير يحتضن الضلوع
تجتر حنطة الصبر وتلوك سنابلهاث
تغانج الطفولة بين وسائدها اليتيمة
نظرة تهذي
تستجمع الطاقات في بوتقة أمل

هل تسكنينني قلبك؟
يا صاحبة القلب
أتسكنينني القلب
وتغمسي الكيان بالحنين
مهاجر إليك مساء
وكلمتي
كالعناقيد مدلاة على وجنة الصباح
غايتي التحق الركب
رافعا رايات مجد على أسوار السلام
مدينة أنت مغروس سنابلها بين وخزات السنان

أصلي
علوا علوا
لتعرج التكبيرة مدارك السحاب
هل أسميك
وأنت كل يوم تضيفين همسة
شهرزادية
تحملني ليلاتها على الدفات
تربت على شغاف فتنهض عزيمة تتمرد في
سردها على قاموس البيان
من المروج تجمع غيطها
تهيم بمنجلها
والزيتون بانيات
تفرحني بذكر اسمي
مجردا من الكنيات
تسميني بكل اسم محمود ذكره
في سجود وقيام

الى المليك
دانت لك القلوب
من عرب
ومن عجم
ابا الحسين يا خيرة النسب
هاشمي يعتلي الصهوة السؤددا
يستجديك القلب سماحة
والعطف فيك من شيمة النبل
قدسنا تدين بالفخار لشقيقة
هي عمان يا ديارا تستقطب النخب
الشعب شعبك
بالتآخي محبة
توأمتان
ونهر حياة كالشريان فيه الوصال يتدفق
مدنية
فيها الجامعات بالإرادة شامخات
يرتقي فيها بالعلم نبراس والكتاب تاج الأزمن
مليك له الجيش من شعب يفتدى
حماة أرض أسدها تزأر
والكواسر عند تردد الصدي أشلاء ممزقة
لي بكم عهد آل البيت محبة
واليرموك صرح
دخلته وصباي
لأنهل من معينه علما
فكانت لجراح القلب البلسم الشافيا

بين الأشر قسمت قلبي
بين الأشهر كانت ولادتي
هناك
حيث تزدحم الأيام
أخبرتني أمي فكانت فرحتي
أخبرتني عن أيار
فيه الحصاد يقطف أسرارا
ولادة سنابل من ظهر الانحناء
بلا هوية كانت الأقدار
تصطف خلف مواسم تجفى العمر والأرقام
تجفى الوعد
تناديني بآب وأنا عنه أجفى
أضيع بين دفء ليل وقيظ يتوسط سماءه
يلازمني كوهج ينزف ضوءه على الطرقات

لا ريح تنجب ولادة من الشرفات
بين الأشهر وزعت النبضات
نبضة نبضة
تتقاسمني وأنا المسجى
في غمرة السكون أبراج وفلك يسعى
يشاطر حشرجة الأنفاس
برج أسد بالحسن هائم
وقلبي للجوزاء يهوى

اسطورة هواك يا مولدي
ابحث عنك بين ثغرات الأمكنة
تراوغ سهوتي
وأنا ما زلت أركض
خلف الأبراج
تارة نسبتي لبرج هوى
ورومنسية تسكن الظلال
وتارة القسوة تحملني
لا بصيرة
لا ابصار
فأحملك بين برجين لا اشتقاق لهما
جذور غير منتهية
وقلبي
بين جوزاء وأسد
بين رقة الشعور وجفاء الخطوب
فهل أجد زمان مولدي الذي ابتلعته الحمائم المسافرة
وتركتني بين الورق أجدد عهدي
هل أجده معتقا في أروقة المدينة
ام متعمدا في نهر العيون المقدس

تسائل الصمت
تسائل صمتي
تسائل غفوة السكون في نبضي
تقرأ سطوري المغموسة بين حبات النوى
تهذي بالأرقام
تهذي بالاسم في تعرجات الخيال
وأنت تناجي ليل هدأة
فيها النجم يعتلي برجا في ذاتي
تتلوني نبرات الحكمة
آية في كل ربيع للعمر
تزهر في مروج الصدح
كالأقحوانة
تترعرع في نفسي
و همهمات العرافة تتدفق من قاموس النبوءة

أيتها الحكاية
في الليل بيارقك تغازل اللوعات في صدري
تجوب مسافات القلب كسكينة روح
تتمدد في وصال الشروق
وأنت وطن
عروس بحر
تمخر فيك نشوة الهدوء
تعلو الموج الهادر بين جوانح التمني
أصلي
وليلي تتهجد نوارسه
تطوف بي مذ ألف ليلة
وأنا أعدد سماتا تجهرها عيون المها
وسمرة اللمى تستهوي
ذوائبا تسترسل على سنبك فيه البدر تجلى
أعدد نغمات الهالة في وصال العجب
يضربن النبض في الجنان فيتسارع سيال الهوى
ويغدق الموج بالزبد
ليلى البحر
ليلى المرج
ليلاك وخز فيه نبرة حنين
تخطين الحرف موالا
وليل المنى استنساخ لتكويني
تحملني على بساط ريحها
كالنسر يعلو ويعلو
ونظرتي تثقب دثار المدى البعيد في كانون
استميل الدفقة الحارقة
كشهاب يتوهج في مدارات تزدهي بلون الربيع

بكل الألوان
بكل لون أحبك
بلون الربيع
بلون الزهر
بلون الخضرة والفيروز
بلون البحر
بلون الصباح
أحبك
وأنت تعتلين الجبل
وأنت تتحنجلين بين انحناءات الوادي
وأنت تغازلين السهل والمرج
وأنت تعكسين وهج المرايا
وأنت تترددين في قلبي
أحبك
في بصمة حياة
في بصمة أمل
في بصمة جرح
في بصمة عين
في بصمة طفل
أحبك
في غفوتي
في غفوة الصباح
في غفوة الحسون
في غفوة الشفاه بين سطوة السكون
في غفوة الجنان
أحبك
بين شريان ووتين
بين كلماتي المجروح فيها التعديل
بين لوعة ولهفة
بين بداية ونهاية
بين رنة خلخال وصليل سيف يسبران ظلال الأصيل
سأبقى أردد اسمك
حرفا حرفا
ووشمي في الذاكرة همسة
بكل لون أحبك

هالة
هل أكتب قصيدتي
وأنت هالة من ضياء
هل أكتبها للبحر
أم أتركها معلقة على سارية السنين
هل أتهجى الحروف
أم أغرق في البحور بين سطوة المجاز والتفعيل
أخبريني عن موال الغرام كيف يعزفه الحنين
اخبريني عن جدول السبور
عن اعصار الأماني
عن زهرة تعانق جدران الأصيل
في البحر لي مرسى
لي در يلاطم عصف الصهيل
تغازلني الحور
وطرفة العين تجنح منازلا بين أروقة النخيل
بلغت بي
مكانة
أرمقك فيا
وترمقني العين
لكل مدينة باب للابحار
وشراع الهوى بين السدر يلوح ويلوح
تغازلني الهاما من خلف ستار
ونبضتي مسجاة في ليل النجم
على استحياء من السهيل تتوارى هرولة
والمدى بين تسارع النبض يميد
صفحاتي مشرعة
ادخليها حيث شئت
أخاف عليك نظرة حاسد
ووجدي
يزيد بك ويزيد
ما ظلمت نفسي
ان وهبتك من عمري السنين
وفي استخارة طلبت المديد
امطرينا ايتها السماء بوابل من الطهر
أمطرينا حبا عذريا
يعبر كهالة بين ذرات النوى
وتتجلى معانيه في رونق الفكر

حكاية الصباح
تراودني
نورسة تغزل بفنها أجمل الأغاني
لها الاسم يتجلى بالمعاني
أبحث في مدى الحلم عساني
أجدد العهد مع الربان
ليقودني إلى درب
فيه السلام عنوان

لست بمن يغازل الطيف
ولكن
القلب من فرط وجد يردد صدح ألحان
سألت عن الأكرمين مكانة
فجاء الهدهد يخبر عن زمان
فيه الأميرات يتسامرن
والفكر غرس البيان
هي الحكاية تبدأ من سطور
وروايتي تغازل الأفنان
بنت عيسى يا لهو قلبي
هي الأم من خيرة الاقوام
حورية
تأتي من زمن عتيق
تغازلني
وتغازلها طرفة العين
أنادي باسمها فتلبي الفيروز وتشدو صباح ألحان
تغمرني بجناحين
وتقسم لا تفارق الحادي
من شام تأتي وتتجلى على صهوة الزمن ألف من الحكايات
حكاية تخبرني وحكاية تتوسد الألحان
وأنا
ألملم شفاف الحرف وأنظم للجمال مجاراة أحلامي

لي روح
لي روح تهجر الأجساد وتحوم في الفضاء
تستقر في الجنان وفي روضها تتنعم
هاتيني من النظرات مشعلا
يلهمني
والخطى في رحاب السلام تتمرمر
يا قمرا
يا كل النطف
بالدعاء أبلغ مقصدي
طائر الهوى
ألقى إليك بالنفس
والصدح على الأفنان نغم يرتجى
سلي الراسيات عن عمق فيه
الوجد يترنم
يعزف ألحان القيثارات
على وتر
والسحر خلود في التوحد
ايتها الحب يسكن أوصال الفتى
أنا المتيم
غايتي طهر عذري
يطيب لي فيه التربيت والوصل
ساذكرك والسنان يشحذ همتي
لأبلغ للنجم مراتب الأزمن
لي من القول أفصحه
والقلب في خدر النضارة يتفاخر
قالوا السلام
قلت يسكن كل الديار
بردى يسقي عذوبة
والياسمين ينفث العبق وجمال الأوحد

بدر الهدى
رأيتك يا بدر الهدى
وضاء الوجه مشعل الأنوار
كالصباح تشرق نورا وفيك للكائنات هيام
رسول في المنام تجليت لناظرة
تناجيك محبة
وترتويك من ترع الصفاء
عال في مقامك
كرفعة السنديان في برد العطاء
عريض المنكبين
من حولك جند الرحمن مسخرة
طاعة لك وتلبية وأفعال
جادت بك الحقيقة
نبي
من العزم له إرادة العظماء
يا سيد الخلق
رؤياك درب حقيقة
تسائلني
والدعاء براء من سقم يسكن الصدر
والمد في الأهل والأنساب
دخلت مدارك المدينة التي
تتصبب من جبينها البركات
دخلت أبوابها في سكينة روح
أترقب نافذة وبدرا وسلام
تتجلى فيها كالبدر
نوره يملأ الأرجاء
تسدي السلام رسالة
تملأ القلب بحب
بعزم وصلات

هي أنت
قلب وحياة
سكون شراع وسفينة
نبض قصيدة وبركان
قضية و إعصار
من الأصيل تفجر الصباحات
أختزلها في بوصلة بحر
وزهرة تحتضن أجراس الفداء
للعيون اغزل القصيد
اغزلها خيطا خيطا كشراع يدفعني في غمار العباب
أيتها الحب لك أسوار
أزقة وأطياف
راسخة في قاموس البيان
في الجوقة جندلة هيام
أنهل من الكؤوس رحيقا
وأطرب هسيس الليل بلحن الحناجر
معتق
لا يأتيه باطل
وشوق يدوم في الفيافي
باتت الأماني في الوصال معلقة
تتمددين
وصبابتي تتجلى بموعد
فيه دعائم عزيمتي وولادة نبض ودار

من وحي
من وحي الرسالات
من وحي القلم
من وحي إرهاصات وهمسات
من وحي الغيمات
من وحي العزف المنفرد على أوتار الخيال
من وحي الظلال ولون قزحي
لها من كل وحي رسالة
يرصدها الفؤاد بين الانثيالات
نبوءة
وعرابة هيام
أكتب وتكتبني
أبحث عنها بين كلمات تربو على صهوة السطور
المتمردة
تراقص حلما يتوهج
بين الغفوات تحت جناح الجفن وفي أزقة السبات العميق
أبحث عنك أميرة
أسميها ايزيس
أسميها أميليا
فينوس
كل المسميات تحضرني
وشجرة در تخلع كل أمير وتستدعي صهيل الليل ليؤنس وحدتها الناسكة تحت عباءة الوجد
كل المسميات تحضرني وأنت الحاضرة
أستجديك في كل الفصول لتمطري
ربيعي وقيظي طربا
في كل قصيدة أهيم
بتاريخ يحاكي النوارس
يسكن خلجات تحاصرني زواياها الحادة
والأبعاد في اللامعقول هلامية
تحاكي رقصة ليل في غفلة الدهشة
صافات نجومه في جوقة السكون
تكتسي بكل ألوان الربيع
وتغرد بلحنها
فتدهشني تلك الغنجة الصامتة التي تلتحف خجلها
تعلو مع مزن الركام عروجا
وأسفاري تتابع النبض
تتسربل الكواسر من الطير في ذهابها خماصا
فهل تعود ديارا معروشات ولون الجناح أبيضا؟
هل تعود سجيتها بطانا؟
تعزف نغماتها فرحا بلقاء يوم
بلونه الأقحوان يزدهي

أبجدية العشق
بين حلم وطيران
نبوءة الأيام تلاحقني
تحاصرني خيولك
ومدينتي طروادة
بلا أحصنة تجتازني الحكايات
وألياذتي قصة عشق
تجفا الجفى
وتبحر بين نخلات السلام
تراودني صهيلا يهتز له وطر قلبي

أبحث عن مداي الذي يربو في ربيع القلب تارة
وتارة يعتلي مزن السحاب
يطاردني الشوق
وأنا الصبور على وهن
يغمرني في كف لحظة
أطوف مع شمسي بين فجر يعلو ليعانق كبد السماء
وبين أصيل يغفو في حضن البرتقال
أطوف ومداي أجوف
وعكازتي نخرها وخز الانتظار

أيتها الحرف الحر المتمم لأبجدية العشق وقاموس البيان
هاتيك من النبض ألفا أسترق بها سمعي وأخطف الخطى كالياسمبن بين عروش الأعناب
هاتيك من كل نظرة طرفة أمسح بها زلات الوري وأشعل قناديلا في خيمات العبور
avatar
محمود قباجة
مديـــــــر عـــــــــــام
مديـــــــر عـــــــــــام

عدد المساهمات : 1123
نقاط : 6001
الاصوات : 26
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
العمر : 49
الموقع : فلسطين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهاجر الى المليك

مُساهمة من طرف محمود قباجة في الجمعة أغسطس 17, 2018 8:30 pm

عمان
يا صرحا للمجد فيك الشموخ ارتقى
جامعات للنور كانت منبعا
من اليرموك تعلمنا الفدا
مليك هاشمي
على عرش الكرامة يحتذى
له الجند من حب عمان تنتشي
فخارا وسؤددا
عمان كم عشقنا ترابا في حناياك
حدائق للملوك تزينت زهوا
تعانق قدسنا الأسيرة
التي ...... ما زالت تردد في الأوصال عشقا معمرا

كم تشتاق قدسنا ؟
لقميص يلقى على عينيها لتبصر الضياء
من أخوة تناثروا لنا هنا
في عمان والزرقاء واربد
لنا أنساب تجمعنا
والنهر سيال من معينة الشوق يرتويا
avatar
محمود قباجة
مديـــــــر عـــــــــــام
مديـــــــر عـــــــــــام

عدد المساهمات : 1123
نقاط : 6001
الاصوات : 26
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
العمر : 49
الموقع : فلسطين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهاجر الى المليك

مُساهمة من طرف محمود قباجة في الإثنين أغسطس 20, 2018 4:13 pm


الحسين
لك مني الحب ... حب رسولنا الأعظم
فكيف نسلاك؟
و أنت لك الفؤاد سلم
من ثغر الزهراوات لك فتق
طيب في الشرايين ينهمر
تشيعت قلوبنا لكم
فكيف بنا نجفو من كان له بالرسول نسب ؟
أبا عبد الله يا ابن المكارم
رفضت ظلما فانتفضت العزائم
أبناء النسور أنتم ... !
نالت من أجسادها الرمم
فتعالت لكم في العلا
تكبيرات تعانق السنين
و ما زال ذكركم في القمم
و يحكم نسل هند .... !
تجاوزتم بكبرياء
تركتم الحواري تئن
فواجعا ... !
وليد تعانق روحه السماء
فتذرف الجبال صخورا
والهزات تصاعدت في خدر القمر
بركان تناثر منه الحمم
تبقى هناك روحا للمكارم
تنبت
جيلا بعد جيل
تشدو النوارس
لنا من بعدكم مهدي منتظر
يأتي إمام
و تزول بقايا الرمم
avatar
محمود قباجة
مديـــــــر عـــــــــــام
مديـــــــر عـــــــــــام

عدد المساهمات : 1123
نقاط : 6001
الاصوات : 26
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
العمر : 49
الموقع : فلسطين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى